قراءة في كتاب الخليج العربي بين إشكاليات التحولات الحضارية وصناعة العمق الاستراتيجي

قراءة في كتاب الخليج العربي بين إشكاليات التحولات الحضارية وصناعة العمق الاستراتيجي

A reading in the book The Arab Gulf between the problems of civilizational transformations and the making of strategic depth

د. سناء محمد الغريض                           

مدير مركز مواطنة مسؤولية – السعودية                  

    Dr.. Sanaa Mohammed Al-Ghurid 

Director of Responsible Citizenship Center – Saudi Arabia

قراءة في كتاب الخليج العربي بين إشكاليات التحولات الحضارية وصناعة العمق الاستراتيجي

دراسة مستقبلية حول الخصوصية الحضارية والمتغيرات الدولية

مع الاعتماد على كتاب المحددات السياسية واستراتيجية العلاقات الدولية للدكتور جمال محمد الهاشمي.

A reading in the book The Arab Gulf between the problems of civilizational transformations and the making of strategic depth

A future study on cultural privacy and international changes

Avec le livre “Déterminants politiques et stratégie des relations internationales”

Chercheur Dr Gamal Alhashemi

 

الباحث الدكتور جمال محمد الهاشمي هو باحث متخصص في العلاقات الدولية يتبنى منظورا جديدا في استراتيجيته بالاعتماد على القواعد الحضارية والأصولية والبيولوجية في دراسة واقعية علمية منهجية.. ويرى أن المثالية وسيلة من وسائل تبرير السياسيات الواقعية ولا أساس لوجودها في منطق العلاقات الدولية إلا في مدوناتها التي تستخدم كوسيلة من وسائل تدجين الذهنيات السياسية المستهدفة بينما يرى أنها ذات أهمية ولها وجود حقيقي في السياسات المحلية داخل الدولة كانعكاس لمخاضات الفلسفة الأخلاقية المنتظمة بالعنصر الديني وقوة القانون المنظم للحياة العامة ورعاية الدولة لحقوق الإنسان وحماية الحقوق الفردية وتوفير متطلبات التنمية والرفاه وهذا هو أساس بنية العمق الاستراتيجي لأي دولة تريد أن تلعب دورا عالميا أو إقليميا، فالديمقراطية في نظر الباحث ذات بعد استراتيجي للدول الغربية وذات بعد تفكيكي للدول العربية والأسيوية.

ومن جهة أخرى ينفي الباحث وجود أي دولة عربية منسجمة داخليا مع مجتمعاتها لغياب متطلبات وعناصر العمق الاستراتيجي وغياب عناصر البنية الحضارية العميقة للدولة، ولكونها دول مستهلكة مقلدة ليست لها بنيات حضارية إلا فيما يدون في كتبها المدرسية. بينما تتميز دول أوروبا بهذا التناغم السلمي داخل المجتمعات لتميزها بقوة العمق الحضاري السلمي والعدالة القانونية.

الكتاب صادر عن مركز الإصباح للتعليم والدراسات الحضارية والاستراتيجية في فرنسا وتبلغ صفحات الكتاب 220 صفحة بخط 12 (ArabicSimplified) للمتن ومقاس 10 للحواشي.

بدأ الباحث بتشكيل خارطة موسوعية متداخلة ومتشابكة بما لا يمكن المتخصص في فن دون غيره من الفنون استيعاب الدراسة استيعابا معرفيا كانعكاس لطبيعة الأسلوب القائم على حشد مفاهيمي مدعوما بتفسيرات حيوية لطبيعة العلاقة بين التاريخ والحاضر والذات والآخر.

ولكن بالرجوع إلى كتابه المحددات السياسية واستراتيجية العلاقات الدولية يمكن للقارئ فهم الدراسة حيث سعى الباحث لتأسيس رؤية منهجية حضارية خاصة به ويبدو أن الحواشي التي تزيد على ثلاثة ألف وأربعمائة حاشية قد شكلت لديه هذه الرؤية الشمولية والقاعدة التي تقوم عليه بحوثه وكتاباته الاستراتيجية.

فمثلا هو يفرق في كتابه المحددات السياسية بين أنواع التدين إلى دين وظيفي ودين تقليدي ودين حيوي وقد أنحاز إلى الدين الحيوي واعتبره هو الفطرة الرئيسية التي يمكن اعتباره نقيا من الملوثات السياسية والاجتماعية والاقتصادية. وقد جعل هذا التصنيف في بداية المبحث المخصص عن الأصوليات ثم يسرد التاريخ الأصولي في سلسلة من المنازعات الحضارية والتداخلات الجيبوليتكية والثقافية والعرقية والاجتماعية وكأن الباحث حول قراءته بطريقة انعكاسية كونه قدم النتيجة في مقدمة البحث على الاستدلالات في المتن ليضع للقارئ الفكرة الرئيسية التي توصل إليها في بحثه بعد مقدمة لكل مبحث اعتمده كمدخل ضروري لفهم التحولات الدينية والحضارية.

ويحاول بهذا الأسلوب أن لا يوجه القارئ أو يضع له الطعم الثقافي كعادة البحوث الثقافية التوليفية وإنما سعى لتحفيز العقل، وذلك بتركيزه المطلق على فكرة تشغيل العقلانية الحضارية والذهنية السياسية التي أشار إليها كما أنه لا يتحدث –مثلا- عن التصوف أو التشيع أو التسنن كحالة طبيعية ومسلمة يقينية بل ذهب الباحث إلى الكشف عن هذه التحولات من خلال مساراتها التاريخية وعلاقتها بالمتغيرات الاقتصادية والسياسية والبيولوجية والثقافية ثم يعود ليحدد طبيعة العلاقة القائمة بين مختلف المعتقدات والعلاقات المتوقعة على جميع مستوياتها وآصعدتها الدولية والحضارية والسياسية. في دراسة تجمع بين التاريخ والمستقبل وهو ما أشار إليه في عنوان الدراسة على أنها دراسة حضارية تجمع بين العمق الاستراتيجي والتحولات التاريخية والاحتمالات المستقبلية.

قراءة في كتاب الخليج العربي بين إشكاليات التحولات الحضارية وصناعة العمق الاستراتيجي

شاركنا رأيك!