دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية

د. سهام علي طه ـ  استشاري أول ذوي الاحتياجات الخاصة / السودان

الدمج هو تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية مع أقرانهم العاديين وإعدادهم للعمل في المجتمع مع الأشخاص العاديين. ومصطلح الدمج في أمريكا ظهر بظهور القانون الأمريكي رقم (94_142) لسنة 1975م الذي نص على ضرورة توفير أفضل أساليب الرعاية التربوية والمهنية لذوي الاحتياجات الخاصة مع أقرانهم العاديين.

   والدمج هو إتاحة الفرص للأطفال المعوقين للانخراط في نظام التعليم الخاص كأجراء للتأكيد على مبدأ تكافؤ الفرص في التعليم و يهدف  الدمج بشكل عام إلى مواجهة الاحتياجات التربوية الخاصة للطفل المعوق ضمن إطار المدرسة العادية ووفقا لأساليب ومناهج ووسائل دراسية تعليمية يشرف على تقديمها جهاز تعليمي متخصص إضافة إلى كادر التعليم في المدرسة العامة .
 تلك العملية التي تقتضي جمع الطلاب في فصول ومدارس التعليم العام بغض النظر عن الذكاء أو الموهبة أو الإعاقة أو المستوى الاجتماعي والاقتصادي أو الخلفية الثقافية للطالب
ووضع الأطفال ذوي القدرات والإعاقات المختلفة في صفوف تعليم عادية وتقديم الخدمات التربوية لهم مع توفير دعم صفي كامل.

     وهو إجراء لتقديم خدمات خاصة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في أقل البيئات تقييداً، وهذا يعني أن يوضع الطفل مع أقرانه العاديين، وأن يتلقى خدمات خاصة في فصول عادية، وأن يتفاعل بشكل متواصل مع أقران عاديين في أقل البيئات تقييداً.

التعريفات الأخرى الخاصة  بسياسة الدمج: 

 للبيئة الأقل عزلاleast restrictive  :                                                        
يقصد بها الإقلال بقدر الإمكان من عزل الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة وذلك بدمجهم قدر الإمكان بالأطفال العاديين في الفصول والمدارس العادية.

الدمج mainstreaming:- 
       ويقصد بذلك دمج الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة في المدارس أو الفصول العادية مع اقرانهم العاديين مع تقديم خدمات التربية الخاصة والخدمات المساندة.
  مبادرة التربية العادية:
        يقصد بهذا المصطلح أن يقوم معلمو المدارس العادية بتعليم الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة  خصوصا ذوى الإعاقات البسيطة والمتوسطة  في الفصول العادية والمدارس العادية مع تقديم الاستشارات من قبل المختصين في التربية الخاصة.

   مفهوم الدمج:                                                                                            
    هو دمج الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصّة مع الطلاب العادين في الصفوف الدراسيّة، أو في صفوف خاصّة مُلحقة بالمدارس العاديّة، على أن تُقَدّم لذوي الاحتياجات الخاصّة البرامج المُساندة والمُتخصصة.

الإجراءات المناسبة عند تطبيق مبدأ الدمج في المدارس العادية:

*تشريع القوانين:

هو افتراض أن يكون هناك قانون يحمي ذلك التوجه ويحدد آليات التنفيذ فيما يتعلق بنوعية الخدمات المقدمة في مدارس الدمج. وعدد الطلبة الذين سيتم دمجهم. ونوعية ودرجة الإعاقات المسموح بدمجها. ونوعيّة الاْشخاص القائمين على تطبيق برامج الدمج. والمنهاج التي يفترض أن تطبق في مدارس الدمج.

 *تجهيز مدرسة الدمج:

      وذلك بتوفير بيئة آمنة وخالية من الحواجز. ويفترض في المدارس العادية أن توفر التسهيلات البنائية اللازمة لإنجاح فكرة الدمج، كَتعديلات داخل الصفوف من كراسي، طاولات، أجهزة خاصة، أجهزة الحاسوب، الكُتب الناطقة، المواد الدراسية المكتوبة بلغة بريل، أجهزة التدريب السمعي، مراعاة مستوى التهوية والحرارة في الغرف الصفية.

       كما يُمكن مراعاة عامل الحيّز المكاني داخل الغرفة؛ بحيث يتوفر مكان لتدريس المجموعات الكبيرة، بالإضافة إلى مكان آخر لتدريس المجموعات الصغيرة.

      وفي الصف الخاص يفترض توفير معلم مُتخصص في حالات الطلبة المدموجين دمجاً جزئياً في المدارس العادية، وفي الصف العادي ينبغي وجود معلم مُساعد يتابع الطلبة ذوي الإعاقات ويحل مشكلاتهم التنظيمية.
  وفيما يخص الطلبة ذوي الإعاقات الحركية، يجب توفير مصاعد وكراسي مُتحركة، أسطح أرضية مائلة؛ لتسهيل حركتهم، بالإضافة إلى تخصيص مكان مناسب لهم في دورات المياه، وتسهيل عمليّة فتح الأبواب لهم، وإرشادهم بكيفيّة الإخلاء عند الحريق.

تقويم الطلبة المُرشحين للانتقال إلى برنامج الدمج في المدارس العادية:

    تعتبر هذه المرحلة من أهم المراحل التي تسير بها إجراءات دمج الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية؛ لأنه بناءً عليها سيُقرر إحالة الطالب إلى تلك المدارس، أو إبقاؤه في مدرسة تطبق برنامج التعليم العام.

إعداد النظام المدرسي:

    مدراء المدارس:
      يلعب المدراء دوراً قياديّاً وداعماً لا غنى عنه لإنجاح برنامج الدمج؛ فالمُدراء قادرون على تقليل العقبات التي قد تحول دون حدوث التغيير المطلوب.

    المعلمون:
وذلك عن طريق إعداد برنامج تدريب المعلمين العادين، الذين يعملون في نظام الدمج سواء كانت قبل الخدمة أو في إثناءها يوضح المعلومات الرئيسية عن الإعاقة وطرق الإحالة، بالإضافة إلى سبل توفير الدعم الخاص بدلاً من الاعتماد على التدريب الميداني، الذي تقره الجامعات في الفصل الأخير من الخطة الدراسية.

تحديد الطلاب المؤهلين للدمج :

هو تحديد الطلبة المناسبين لدمجهم في الصف العادي. والذين يمتلكون قدرات تؤهلهم لبيئة التعليم الجديدة من جهة. وتساعدهم على مُجاراة مهارات التعليم، التي تطبق في الصف العادي بالحد المقبول من جهة ثانية.

اختيار البديل التربوي الملائم:

يكون اختيار البديل التربوي الملائم من أجل دمج الطالب ذوي الاحتياجات الخاصة؛ وذلك عن طريق طرح بعض الاسئلة، من ضمنها:
– هل حالة الطالب تتطلب توفير غرفة مصادر؟
– هل حالة الطالب تتطلب صفاً خاصاً ملحقاً بالمدرسة العادية ؟
– هل سيدُمج الطالب في صفوف عادية طول اليوم مع خدمات مساندة ؟

إعداد وتهيئة الطلاب:

    *الطلاب العاديون:  توضيح أهداف تطبيق سياسة الدمج  للطلاب العاديين. وتقديم حصص مُحددة توضح عملية الدّمج. وتوفير الفُرصة للطلاب لمناقشة أسئلتهم ومخاوفهم واهتماماتهم.

      *الطلاب المعاقون: توضيح الدمج للطلاب المعاقين في المدارس العادية. والتكيف مع التغييرات الجديدة، فقد يحتاجون إلى توجيهات مكثفة لإعدادهم لبيئة الصف العادي.

إعداد وتهيئة أولياء أمور الطلاب:

     بإتاحة الفرصة لأُسر الطلبة ذوي الحاجات الخاصة للمشاركة في فعاليات برنامج الدّمج. وتهيئة أُسر الأطفال العادين للوصول معهم إلى تقبل فكرة أن يكون مع أبنائهم العاديين طلبة غير عاديين.

   *تعديل مناهج الصف العادي:هو استخدام المنهاج المُعدّل عندما تكون الصعوبات لدى الطالب مُتضمنة معظم عناصر المنهاج؛ مما يتطلب اهتماماً مُتزايداً بالاحتياجات التعلمية الخاصة.

إعداد الخطة التربوية الفردية: الخطة التي تصمم بشكل خاص لطالب معين لكي تناسب حاجاته التربوية، بحيث تشمل الأهداف (العامة والخاصة) كلها. والمتوقع تحقيقها وفق معايير مُعينة، في فترة زمنية مُحددة.
وتعتبر الخطة حجر الزاوية في بناء المنهاج، حيث تتضمن الخطة التربوية أبعاداً عدّة وهي: المعلومات العامة عن الطالب، نتائج التقويم المستندة إلى تطبيق الاختبارات، المقاييس والأهداف قصيرة المدى وبعد ذلك نشتق من الخطة التربوية الفردية (I.I.P) خطة تعليمية فردي (I.E.P)، هذه الخطة تتضمن أهداف قصيرة المدى وتُحلل إلى مهارات فرعية، بالإضافة إلى الوسائل والأدوات المستخدمة في عملية التعليم، الأسلوب التعليمي المستخدم، طرق التقويم ورسماً بيانياً يوضح أداء الطالب.

صفات معلّمي طلبة ذوي الاحتياجات الخاصّة:

تبنّي اتجاهات إيجابية نحو الدمج للطلبة ذوي الإعاقات مع الطلبة العادين .

امتلاك المعلمين الدافعيّة للعمل في صفوف الدمج.

قبول المعلمين التعامل مع الإخصائيين ذوي العلاقة.

المرونة في تكييف الأساليب والمناهج لتلائم الحاجات الفردية للطلبة المدموجين.

القدرة على التعامل مع ما تتطلب البيئة الصفيّة من تغيرات وتعديلات.

  • مراحل عملية التقويم :
  • مرحلة الكشف الأولي:هي مرحلة يتم إجراء تقويم موجز يُطّبق على مجموعة كبيرة من الأطفال، الذين يحتاجون منهم إلى تقويم إضافي مكثّف.
    ويتم التمييز بينهما في مرحلة الكشف الأولي بين إجراءين هما:

التدخل قبل الإحالة:هذه المرحلة تتم قبل تحويل الطالب لجهات مُتخصصة في التربية الخاصة؛ بشأن أهليّته لخدمات التربية الخاصة. وينبغي أولاً تفهّم الصعوبات التي يواجهها الطفل، بالإضافة إلى بذل الجهود لمساعدته في التغلب عليها وهو ما يزال في الصف العادي. ولا توكل مهمة تنفيذ إجراءات التدخل قبل الإحالة لمعلم الصف الذي يلتحق به الطالب بمفرده، لكن يكون هناك فريقاً من المعلمين في المدرسة يتم تشكيله؛ لتقديم كل أشكال الدعم المُمكنة للطالب؛ تجنباً لتحويل الطالب إلى خدمات التربية الخاصة.

  • مرحلة الإحالة: تحويل الطفل إلى فريق، أو لجنة مُتخصصة؛ لتحديد أهليته للتربية الخاصة. ولا يعمل هذا الفريق على مستوى مدرسة واحدة وإنما على مستوى المنطقة أو المديرية.

 مرحلة التقييم:هو قيام فريق مُتعدد التخصصات بإجراء تقويم تخصصي مكثّف؛ ليصل في النهاية إلى اتخاذ القرار، حيث يتم توثيق هذه الحالة في تقرير نفسي تربوي. وفي هذه المرحلة يتم تطبيق أدوات التقييم غير الرسميّة كَالملاحظة، المقابلة وقوائم التقدير.

     كما يتم تطبيق أدوات التقييم الرسميّة، حيث تكون على هيئة اختبارات ومقاييس معيارية المرجع. وبعد إجراء التقييمات الكافية واللازمة بتوظيف أكثر من أداة تقييم، يتم اتخاذ القرار بانتقال الطالب إلى صفوف الدّمج؛ لتلقي الخدمات المُناسبة.
     ومن خِلال أدوات التقييم نحصل على نقاط القوة ونقاط الضعف، التي تم ترشيحها من تطبيق الاختبارات والمقاييس في بناء البرنامج التربوي الفردي.

التقسيم القائم على المنهاج: طريقة تستخدم المُلاحظة والتسجيل المباشر؛ لجمع المعلومات لإصدار أحكام تعليمية بحق الطالب. وإذا أردنا تسمية طالب على أنه ذو صعوبة تعليمية؛ فإنه يُفترض في هذا الطالب أن يكون لديه تباين في قواه الداخلية (الذاكرة، التفكير، الإدراك، الانتباه واللغة الشفوية).

*الدمج المجتمعي :اعطاء الفرص للمعوقين للاندماج في مختلف أنشطة وفعاليات المجتمع وتسهيل مهمتهم في أن يكونوا  أعضاء فاعلين ويضمن لهم حق العمل باستقلالية وحرية التنقل والتمتع بكل ما هو متاح في المجتمع من خدمات.
*الدمج الجزئي: ويقصد به دمج الطالب من  ذوي الاحتياجات الخاصة في مادة دراسية أو أكثر مع أقرانه العاديين داخل فصول الدراسة العادية.

أهداف الدمج:
1  ـ إتاحة الفرص لجميع الأطفال المعاقين للتعليم المتكافئ والمتساوي مع غيرهم من الأطفال.
2  ـ إتاحة الفرصة للأطفال المعاقين للانخراط في الحياة العادية، والتفاعل مع الآخرين.
3  ـ إتاحة الفرصة للأطفال غير المعاقين للتعرف على الأطفال المعاقين عن قرب وتقدير مشاكلهم ومساعدتهم على مواجهة متطلبات الحياة. 
4  ـ خدمة الأطفال المعاقين في بيئتهم المحلية والتخفيف من صعوبة انتقالهم إلى مؤسسات ومراكز بعيدة عن مقرّ سكناهم وخارج أسرهم، وينطبق هذا بشكل خاص على الأطفال من المناطق الريفية والبعيدة عن مؤسسات ومراكز التربية الخاصة.
5  ـ استيعاب أكبر نسبة ممكنة من الأطفال المعاقين الذين لا تتوفر لديهم فرص للتعليم.
6  ـ تعديل اتجاهات أفراد المجتمع وبالذات العاملين في المدارس العامة من مدراء ومدرسين وأولياء أمور..

شاركنا رأيك!