اللقاء العلمي الدولي بعنوان: “مفهوم الثقافة” مع المفكر العربي أ.د/ عبد الصمد بلكبير بتاريخ:01/ 07/ 2021

في سياق تفعيل برنامجه الفكري “قيم وحضارة” يستضيف مركز الإصباح للتعليم والدراسات الاستراتيجية والحضارية بفرنسا، عَلَمًا آخرَ من أعلام الفكر والثقافة في العالم العربي، إنه الأستاذ الدكتور عبد الصمد بلكبير.

                عبد الصمد بلكبير، أستاذ باحث، ومفكر مغربي من مواليد مدينة مراكش سنة 1947، شغف اللسان العربي، والفكر، والثقافة، والسياسة… تشبع من معين كتاب «الاستقصاء»، والكتب «الخلدونية» منذ المرحلة الابتدائية.

                تخرج عبد الصمد بلكبير من المدرسة العليا للأساتذة بفاس، وتحصّل على دكتوراه الدولة في الأدب الشعبي بموضوع: “شعر الملحون: الظاهرة ودلالاتها” …

                تتملك الدكتور عبد الصمد بلكبير رؤية قلقة بحس موضوعي لجملة من القضايا السياسية والثقافية، لما تُحْدِثه مُخرجاتها من تأثيرات متباينة على المجتمع المغربي، والعربي بشكل عام في سياق ما يشهده من تحولات اجتماعية واقتصادية وسياسية خطيرة تتزعمها العولمة.

                ولهذا؛ لا يأْلُ الدكتور جهدا في التصدي لكل ما من شأنه أن يخلق القلاقل في جسد الأمة بمُدَاخلات ومواقف لطالما أثارت جدالا واسعا في الساحة الثقافية والسياسية العربية …

                إن عبد الصمد بلكبير رجل آثر المواجهة على الاستسلام، دفاعا عمّا يؤمن به من قضايا قومية وإنسانية كان على رأسها تصديه للفرانكفونية الغاصبة التي تسعى في النيل من لغة القرآن، ولغة الهوية والثقافة… من منطلق إيمانه الراسخ أنَّ اللغةَ العربية لغة حضارةٍ تمتلك من الإمكانات الذاتية ما يؤهلها لأن تقود العالم في مختلف صنوف العلوم …

                وبفكره التقدمي؛ ومنذ أن تحمل مسؤولية تكوينه ووعيه الثقافي، لم يتوانَ بلكبير الذودَ عن صرح الفكر والثقافة والتعليم الفاعل في التغيير، والتأسيس له مؤسسا أو مديرا أو رئيسا كما هو الحال مع:

  • مجلة الملتقى؛
  • ومنتدى ابن تاشفين : المجتمع والمجال؛
  • ولجنة الثقافة والبحث العلمي والتراث (بمجلس مدينته)؛
  • وشعبة اللغة العربية في جامعة القاضي عياض ؛
  • –      ودار نشر اتصالات سبو؛
  • و المؤتمر القومي العربي؛
  • –      والمؤتمر القومي الإسلامي؛

من أهم مؤلفاته:  

  • «شعر الملحون الظاهرة ودلالاتها» في أربعة أجزاء (2010)؛
  • شيخ الإسلام محمد بن العربي العلوي (2014)؛
  • ديوان نجوم في يدي (2015)؛
  • الصحراء المغربية: مسارات وتأملات (2018).

شاركنا رأيك!