العدد الثالث من مجلة توازن فبراير 2022

القضايا التعليمية في الوطن العربي، والإشكالات الراهنة

Educational issues in the Arab world, and current problems

مقدّمة العدد

د. الحسن بنيعيش – المدير الأكاديمي

هذا هو الإصدار الثالث لمجلة توازن للدراسات الحضارية والتنموية والاستراتيجية؛ يسائل من خلاله السادة الباحثون القضايا التعليمية في الوطن العربي، والإشكالات الراهنة التي بات يطرحها هذا القطاع الحيوي؛ مدركين الأهمية القصوى للتربية والتعليم  في بناء ورقي المجتمعات الإنسانية ، وتوسيع الآفاق العلمية والثقافية، وتوفير الاحتياجات  الضرورية،  واتخاذ القرارات الحاسمة.

وإذ يعتبر التعليم بوابة حقيقية لكلّ تنمية شاملة تقوم أساساً على استعدادات الفرد ومؤهلاته المهنية وقدراته الفكرية، هو ما يستدعي تطوير أساليب ومناهج التعليم (من المدرسة إلى الجامعة) حتى تغدو مفعمة بالحياة،  وتساهم في انفتاح الموارد البشرية من الأجيال الصاعدة على الابتكارات الجديدة والتقنيات الحديثة لتزويد جميع المرافق والمؤسسات بالأطر والكفاءات القادرة على تحسين المردودية وتقديم الجودة المطلوبة،  وربط مخرجاته بالاقتصاد والحياة، فإن الطالب المؤهل يلعب دوراً كبيراً في تنمية بلاده

حيث علاقة المدرسة بالتنمية دائمة الاتصال، وتبقى هي المحرك الحقيقي والفاعل لكل تنمية شاملة ونهوض حضاري منشود وتحوّل قيمي وأخلاقي مرتجى؛

ولاشك  أنّ التعليم في الوطن العربي عرف عدّة إصلاحات منذ فجر استقلال البلدان العربية، شملت البرامج والمناهج والإدارة التربوية وأوضاع المدرسين وغيرها..

لقد ألقت جائحة كورونا بظلالها على الواقع التعليمي في العالم العربي كما في غيره من العوالم، تغيّرت معها صيغ التعليم وطرق التربية والتكوين..

لكلّ ما سبق، ارتأت الإدارة الأكاديمية لمجلة توازن أن تجعل العدد الثالث للمجلة في موضوع: (مستجدات الوضع التعليمي في العالم العربي) وتحته المحاور الآتية:

1ـ قوانين / مقترحات الإصلاح وأثرها في التعليم.

2ـ التعليم عن بعد: الواقع والمأمول (التعليم في ظلّ جائحة كورونا)

3ـ المناهج التعليمية ومعوقات التطوير.

4ـ المدرّس العربيّ: العقبات ـ التحديات .. وسبل التغلب عليها.

5ـ التعليم وبناء القيم الحضارية.

6ـ البحث العلمي وآفاق التنمية.

7ـ المجلات العلمية الأكاديمية في العالم العربيّ: الواقع والافاق.

تحركت الأقلام المشاركة في هذا العدد في دائرة المحاور أعلاه؛ كاشفة عن أهمية التعليم الإلكتروني وسبل مأسسته، وما يطرحه مشكل تعليم العلوم عن بعد من تحديات والحلول المقترح لتجاوزها، وما ترتّب من آثار اجتماعية لجائحة كورونا على الطلبة وأسرهم.

وتبقى المدرسة الحديثة حلماً يراود جميع المشتغلين في الحقل التربوي والتعليمي بالبلاد العربية ، سيما واستعمال التكنولوجيات الحديث صار مطلباً ملحّاً وليس ترفاً، وكذا الولوج إلى مجتمعات المعرفة من أبوابها الواسعة لمسايرة العصر ومتطلباته. فهل الشروط المادية والبشرية واللوجيستيكية في الوطن العربي متوافرة؟ وما مدى كسب رهان هذا التحدّي في قطاع التعليم من المدرسة إلى الجامعة؟

كما أوضحت بعض المشاركات أهمية استراتيجية التعلّم  باللعب في دعم تعثرات المتعلمين خاصة في الصفوف الابتدائية. وعرضت الدراسة الميدانية في هذا العدد للصعوبات القرائية لدى متعلمي المرحلة الثانوية (السلك الثانوي التأهيلي) في مكون النصوص.

ولفتت إحدى المقالات من هذا العدد إلى ضرورة اكتشاف وقراءة تراثنا التربوي، باعتبار الفكر التربوي الإسلامي سبّاقاً  ومتقدّماً في مجال التنظير البيداغوجي، وله راهنيته فضلاً عن أصالته ورصين جودته، وجدوى مخرجاته حتى لا تتخبط الناشئة العربية في وحل من نظريات غربية أو شرقية مستنبتة وغريبة عن التربة العربية الإسلامية، لا تلفظ إلا أجيالاً علامتها البارزة الضياع وفقدان الهوية…

نرجو ـ صادقين ـ أن تجد هذه المشاركات من السّادة والسيدات الباحثين والباحثات قبولاً واستحساناً من لدن متصفحي ومتصفّحات مجلة (توازن) وجميع إصدارات مركز الإصباح للتعليم والدراسات الحضارية والاستراتيجية، وعوناً للطلاب والدارسين.

كما نأمل أن تكون محاور هذا العدد وما سبقه، وما سيليه نافذة تمهّد الطريق في وجه إصلاحات هيكلية مفيدة  وناجعة، تحلل الواقع التعليمي في العالم العربي وتنتقد مؤسساته نقداً منهجياً وعلمياً،  وتفسح له آفاقاً مستقبلية واعدة علماً وأخلاقاً وتنمية… مع تقديم الحلول الإجرائية والعملية الكفيلة بكلّ ذلك. والله وليّ التوفيق.

                    للتحميل العدد الثالث من مجلة توازن فبراير 2020

مجلة توازن- العدد الثالث

شاركنا رأيك!